الأحد، 10 مارس، 2013

الجن والإنس

الجن والإنس

مفهوم الجن والإنس في قول الله تعالى:(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)(٥٦)الذاريات

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له,وأشهد أن محمداً عبده ورسوله    أما بعد:
فأعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:(الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ 
هُمْ أُولُوا الْأَلْبَابِ)(۱۸) الزمر

فطوبى لِمَن سَمِع وَقرأ وتدبَّر وتفكَّر فَعقِل وأتَّبع أحسَن القول .

مقدمة:
نسمع عن الجن أنهم خُلقوا من نار ,لهم قدرات خارقة ونفوذ,أقوياء,لا أحد يستطيع رؤيتهم,ويعيشون في أماكن قذرة وفي دورات المياه,طعامهم العظام وماشابه,يتنقلون كلمح البصر فوق الأرض,كما نسمع أنهم يستطيعون الوصول إلى السماء فيُقذفون بالشهب,وأن لديهم القدرة على أن يدخلوا في اجساد الناس فيؤثروا عليهم ويؤذوهم,ولكن نسمع في المقابل أن هناك بعض الناس لهم بالمرصاد يستطيعون إخراج ( الجن) ممن دخلوا بهم وهذا شئ عجيب!!إن كلمة جن لوحدها أصلاً تُرعب الكثير وخاصة في الليالي المظلمة وعند دخول الأماكن المهجورة والخلاء.
فنقول عموماً ان الجن وُصفُوا بأرذل الأوصاف.
ونسمع عن الإنس أنهم خُلقوا من ماء وتراب وطين ونطفة وانهم هم الناس وقد خُلقوا  في أحسن تقويم يعيشون في بيوت ومساكن وقصور,طعامهم ممّا لذّ وطاب,يتنقلون بأرقى أنواع المواصلات,يتواصلون فيما بينهم,ونسمع أيضاً وهذا مهم في موضوعنا أن بعض الناس يُطلقون كلمة جن وكلمة عفريت وكلمة شيطان على بعضهم البعض فيقال "هذا جني ,وهذا عفريت , وهذا شيطان " 
فنقول عموماً أن الإنس وصفوا بأحسن الأوصاف.
وكما نعرف أننا في القرن الواحد والعشرين وقد وصل العلم إلى ماقد وصل إليه فصعد الإنسان إلى الفضاء واكتشف ما أكتشف ونزل إلى قاع المحيطات وعرف ماتحت الأرض,وأصبح هذا العالم قرية صغيرة فيستطيع الإنسان من خلال التقنية الحديثة وعبر الإنترنت أن يرى ويسمع كل شيء في هذا العالم,فلو أراد الإنسان أن يبحث عن الجن في كل دول العالم لما وجدهم إلا عندنا يسرحون ويمرحون وكأنهم أخذوا من بلاد المسلمين موطناً لهم.

بدايةً نستعين بالله العلي العظيم ونتوكل عليه وهو رب العرش العظيم ونصلي على رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
فاللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ,اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.

أريد أن أؤكد أن ما نحن بصدده في هذا الموضوع هو معرفة من هم (الجن والإنس) في قول الله تعالى:(
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)(٥٦)الذاريات              حتى لا يكون هناك إلتباس في الفهم. 


لقد اخترت طريقة سهلة (وهي التدرّج) في طرح هذا الموضوع لتصل المعلومة واضحة للقاريء بحيث يكون الموضوع متسلسلاً .. فأقول :
ماخلق الله سبحانه وتعالى(الجن والإنس) إلا ليعبدوه,فلابد وأن أرسل الله إليهم الرُّسُل مبشرين ومنذرين ولئلا يكون لهم حجة على الله بعد الرُّسُل,فلو عرفنا من هم رُسُل رب العالمين ومن أين يختارهم الله سبحانه وتعالى ولمن يُرسلهم لَسهُل علينا معرفة من هم الجن والإنس.


لقد بين الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم من أين يختار رُسله
قال تعالى:(اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصيرٌ)(٧٥)الحج 
فإذا عرفنا أن رُسُل رب العالمين من الملائكة ومن الناس وأن من في الأرض هم المكلفون بالعبادة. فهل يرسل الله سبحانه وتعالى إليهم رسلاً من الملائكة أم رُسلاً من الناس؟

فلنستمع إلى ماقاله الله سبحانه وتعالى في كتابه:
قال تعالى:(قُل لَّوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولًا )(٩٥) الإسراء

ولكن نعرف أن الملائكة تتنزَّل على العباد. 
قال تعالى(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (٣٠)نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ) (٣١)فصلت
قال تعالى:(وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنظَرُونَ ))الأنعام 
 قال تعالى:(وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ)(٩)الأنعام


فإذا أراد الله سبحانه وتعالى أن يرسل الى قوم رسول (قوم يعيشون في الأرض) فإنه يصطفي منهم رجلاً فيرسله اليهم لينذرهم...
قال تعالى:(أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَلِتَتَّقُوا وَلَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)(٦٣)الأعراف 

فإذا كان الرسول المرسل للعباد رجُلاً ومن نفس القوم المُرسل إليهم فلابد وأن يكون الرسول  والقوم المرسل اليهم جميعاً من نفس الجنس(الخلق) فجميع من أرسلهم الله سبحانه وتعالى من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم هم رجال من أهل القرى يوحي إليهم الله سبحانه وتعالى.

قال تعالى:(وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَىٰ ۗ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۗ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَوْا ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ)(١٠٩)يوسف

ولنزداد معرفة بهؤلاء الرجال الذين أرسلهم الله... هل هم فعلاً بشر,وأن الله أختارهم  من نفس أقوامهم,وبلغتهم؟  
(رَجُل في اللغة العربية تعني:الذكر البالغ من البشر)
قال تعالى:(وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)(٥١)الشورى

قال تعالى:(وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ۖ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)(٤)ابراهيم

قال تعالى:(
لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)(١٦٤) ال عمران 

قال تعالى:(أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَىٰ فِي السَّمَاءِ وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّىٰ تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ ۗ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا)(٩٣)الإسراء

قال تعال:(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا)(١١٠)الكهف

 قال تعالى:(قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ قَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ(١٠)قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِن نَّحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)(١١)ابراهيم 

قال تعالى :(أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (٥)ذَٰلِكَ بِأَنَّهُ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالُوا أَبَشَرٌ يَهْدُونَنَا فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوا ۚ وَّاسْتَغْنَى اللَّهُ ۚ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَمِيدٌ)(٦)التغابن 

قال تعالى:(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)(٢)الجمعة

ومن قصص الأنبياء في القرآن الكريم ايضاً يتضح لنا أن جميع رُسُل رب العالمين لم يكونوا إلا بشراً فعلى سبيل المثال:
قال تعالى على لسان قوم صالح :(مَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ)(١٥٤) الشعراء

قال تعالى على لسان قوم شعيب :( وَمَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَإِن نَّظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ)(١٨٦)الشعراء

وبعد أن عرفنا أن جميع الرسل هم بشر وأن أقوامهم أيضاً بشر فهل المكلفون بالعبادة في قول الله تعالى(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)(٥٦)الذاريات. هم بشرأيضاً ؟
أقصد هل المكلفون بالعبادة (الجن والإنس) هم الناس ؟ 
للجواب على هذا السؤال تعالوا معاً لنتدبر الآيات التالية من القرآن الكريم:
قال تعالى:(كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)(٢١٣)البقره

قال تعالى:(مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ ۚوَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا )(٧٩)النساء

قال تعالى:(قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)(١٥٨) الأعراف

قال تعالى:(
وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا)(١٠٦)الاسراء

قال تعالى:
(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) (١٠٧)الأنبياء

قال تعالى:(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ
)(٩٩) يونس

قال تعالى:
(قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ)(٤٩)الحج


قال تعالى:(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ
 لَا يَعْلَمُونَ )(٢٨)سبأ
 إن الله سبحانه وتعالى بعث النبيين وهم بشر للناس مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بينهم فيما أختلفوا فيه فكان كل نبي يُرسله الله إلى قومه لابد وأن يكون منهم وهو رجل, بشر, ومن الناس.فجميع الرسالات كانت خاصة وكانت رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم هي الرسالة العامة فهو رسول جميع الأمم فلو تدبرنا الآيات السابقة لتبين لنا أنها تدل على الحصر أي أن الله عز وجل لم يرسل الرسول صلى الله عليه وسلم إلا للناس فقط .
فلا يسعنا إلا أن نقول أن الناس هم (الجن والإنس)وهم من في الأرض وهم المكلفون بالعبادة.

قد يسأل سائلٌ فيقول قد يكون هناك رسل للجن غير رسل الإنس ويستشهد بقول الله تعالى:(وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا(١٦٤)النساء
فنقول له أن جميع الرسل الذين قصصهم الله عز وجل على رسوله صلى الله عليه وسلم من قبلُ والذين لم يقصصهم  عليه لم يكونوا إلا بشراً ولم يرسلهم رب العالمين إلا إلى الناس فَنُذكِّره بالآية التي تلي الآية التي استشهد بها مباشرة:
قالى تعالى:(رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)(١٦٥)النساء

فـ(رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ) تعني جميع الرسل الذين قصصهم الله على رسوله صلى الله عليه وسلم من قبلُ والذين لم يقصصهم عليه وهم مبشرين ومنذرين للناس فقط وأكرر للناس فقط لئلا يكون لهم على الله حجة بعد الرسل .

تعالوا معاً لنتدبر
 أول آية في القرآن الكريم يأمر الله عزوجل فيها الناس بالعبادة أي بمعنى آخر يأمر الله عز وجل فيها من خلقهم ليعبدوه.

قال تعالى
:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)(٢١)البقرة
فقول الله تعالى(والذين من قبلكم) تدل على نفس الجنس(الخلق)فهم من الناس أي أن الله أمر الناس بأن يعبدوه فهو الذي خلقهم وخلق الذين من قبلهم من الناس فلا يوجد خلقٌ مكلّفٌ بالعبادة في الأرض غيرهم. 

وكما نعرف جميعاً أن الرسول صلى الله عليه وسلم أُرسل إلى(الجن والإنس)
فتعالوا معاً نسمع قول الله تعالى:
قال تعالى:(أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَٰذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ)(٢)يونس

قال تعالى:(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ)(٩٩) يونس 
فالعباد جميعاً (إنسهم وجنهم) هم من في الأرض وهم البشر وهم بنو آدم وهم الناس.

قد يقول البعض أن هذا الطرح السابق كُلّه لا يوافق ماجاء في بعض كتب السلف ولا يوافق ايضاً ما يُقال عن الجن من قصص وروايات ... (فيرفضوه أو أنّهم لا يؤمنون به) فأقول هذا مبلغ علمهم وهذا شأنهم.
ولكن نُذكِّرهم أولاً بقول الله تعالى(تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ)(٦) الجاثية


ولندعم طرحنا السابق سوف نأتي ببعض الأدلّة لمن أراد مزيداً من التوضيح بأن(الجن والإنس) هم الناس. 

الدليل الأول:
في سورة الأحقاف :
قال تعالى:(وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا ۖ فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ(٢٩)قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَىٰ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَىٰ طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ (٣٠)يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ(٣١)وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءُ ۚ أُولَٰئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) (٣٢) الأحقاف
وفي سورة الجن :
قال تعالى على لسان الجن:(وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا(١١)وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَبًا (١٢) وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ ۖ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا (١٣) وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ ۖ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا (١٤) وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا)(١٥)الجن

فكلمة (نفـر)تعني في اللغة:جماعة(من ٣-١٠ من الرجال) وقد بيَّنا معنى كلمة رجل سابقاً فنقول أن ( نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ) تعني جماعة من الناس لهم صفات الجن,سواءً كانوا من الغرباء أو من السادة والكبراء.

فمن الآيات السابقة في سورة الأحقاف وسورة الجن  يتضح لنا أن الجن قد استمعوا الى القرآن الكريم فذهبوا الى أقوامهم منذرين قائلين ياقومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم ...فآمن منهم من آمن... فمنهم الصالحون ومنهم المسلمون ومنهم القاسطون.
فمن آمن من الجن لابد وأن آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشره....ربّهم الله وحده لاشريك له ورسولهم محمد صلى الله عليه وسلم وهو خاتم النبيين وكتابهم القرآن الكريم وهو آخر الكتب والشرائع . 
فلو لاحظنا في القرآن الكريم لرأينا أن الخطاب موجه في العموم للناس فإذا كان الإعتقاد السَّائد(والخاطئ) بأنَّ الناس هم(الإنس) وأنّ (الجن) هم خلق آخر,... أفلا يكون للجن حظٌ ونصيب في القرآن الكريم؟
فالجن مكلفون بالعبادة ... يصلّون ويصومون ويحجّون ........إلخ من العبادات...تَـخيّلوا كيف يقوم (الجن) بأداء كل هذه العبادات؟ 
فمثلاً الوضوء للصلاة: لابد وأن للجن أيدي ووجوه ورؤوس وأرجل,وكما بين لنا الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم أنّ للجن أعين وقلوب وآذان...فمن يملك كل هذه الأعضاء ألا يكون إنساناً؟

ومثلاً فريضة الحج: الإحرام -التحلل من الإحرام سواء بحلق أو قص شعر الرأس-ذبح الأضاحي والهدي...إلخ
فتخيَّلوا باقي جميع العبادات لتعلموا أنه لا يستطيع القيام بها إلا البشر.

الدليل الثاني:
في سورة الرحمن قال تعالى:(الرَّحْمَٰنُ(١)عَلَّمَ الْقُرْآنَ (٢)خَلَقَ الْإِنسَانَ (٣)عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (٤)الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (٥) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (٦) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (٧)أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (٨) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (٩)وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (١٠) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (١١) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (١٢)فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)(١٣)الرحمن 

وفي سورة الرحمن أيضاً قال تعالى:(يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ(٣٣)فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)(٣٤)الرحمن.

نلاحظ في الآيات السابقة من سورة الرحمن ان الله عز وجل وجَّه خطابه (للإنسان) بقوله تعالى:(فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)(١٣)الرحمن
ونلاحظ ايضاً في سورة الرحمن ان الله عز وجل وجَّه خطابه لـ(الجن والإنس) بقوله تعالى:فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)(٣٤)الرحمن
فإذا كان (الانسان) صنفان ....و(الجن والإنس)أيضاً صنفان 
فما عسانا ان نقول إلا أن (الجن والإنس) هما صفتان لإسم...هذا الإسم هو الإنسان.
فمن الناس من لهم صفة الجن ومن الناس من لهم صفة الإنس
فإذا رجعنا إلى اللغة العربية لاتضح الأمر جلياً
فكلمة جن وإنس في معاجم اللغة تعني:
جن في اللغة: جنّ الشيء يجنّه جنّاً "ستره"وكل شيء سُتر عنك فقد جنّ عنك.
ومنه سمي الجنين جنيناً لاستتاره في بطن أمه.
 وجنّ الليل وجُنونَه وجِنانه شِدّة ظَلمته.
جُنَّ: ذهب عقله. 
وجُنُّ الشباب:عنفوانه.
والجنَّه :البستان أو الحديقة ذات النخل والأشجار لا يُرى مابداخلها.
وسُمِّيَ الجِنُّ جِنّاً لأَنَّهم مَجْنُونونَ عن رُؤْيَة النّاس أَي مُتَوارُونَ
فكلمة الجن :هي صفة لمن طبعه حب التستر والتخفي أو التواري عن الناس كالسادة والكبراء والذين لهم سلطة ونفوذ كذلك تُطلق على الغرباء,وهي صفة لإسم هذا الإسم هو الإنسان.

إنس في اللغة: أنس به وإليه ـِ أُنْساً: سكن إليه وذهبت به وحْشَتُه. يُقال: لي بفُلان أُنْس وأَنَسَة. وـ فَرِحَ.أَنِسَ به وإليه ، فهو أَنِيس.
آنَسَ فلاناً إينَاساً: لاطفه وأَزال وَحْشَتَه.
فكلمة الإنس :هي صفة للإنسان العادي وهي صفة لإسم هذا الإسم هو الإنسان.

الدليل الثالث:
قال تعالى:(يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا ۖ وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ)(١٣٠)الانعام
(ولو رجعنا الى اللغة العربية لعرفنا ان معنى كلمة معشر تعني:كل جماعة من البشر أمرهم واحد)
في الآية السابقة نرى أن الخطاب موجه إلى الجن والإنس قال الله تعالى(أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ) أي ألم يأتكم رسلٌ من جنسكم ومن قومكم وبلغتكم.فجميع الرسل هم بشر أرسلهم الله إلى أقوامهم الذين هم بشرأيضاً .

الدليل الرابع:
قال تعالى:(وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ )(١٧٩)الاعراف
وقال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )(٦)التحريم

فإذا كان وقود النار(الناس والحجاره) وأن الله سبحانه وتعالى ذرأ لجهنم كثيراً من الجن والإنس فمن هم الجن والإنس ياتُرى إن لم يكونوا هم الناس ؟ 

الدليل الخامس:
 قال تعالى:(قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا)(٨٨)الإسراء
قال تعالى:(يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ)(٣٣)الرحمن 
كيف يكون(الإعجاز)لطرفين لا يستطيع أحدهما رؤية الآخر أو التواصل معه ولكن لإيماننا بما جاء في القرآن الكريم وإيماننا بأن الإعجاز قائم فهذا يدل على أن (الجن والإنس)لهم القدرة على التواصل مع بعضهم البعض ورؤية بعضهم البعض وأنهم من نفس الخلق (من نفس الجنس) كتابهم واحد  وهم من في الأرض .

الدليل السادس:
 قال تعالى:(وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ )(١٢٨) الأنعام
كيف أستكثر الجن من الإنس وأصبح لهم أولياء من الإنس وكيف أستمتع الجن والإنس ببعضهم البعض ؟ إلا أن يكونوا بالتأكيد لهم القدرة على التواصل والتعاون والعيش مع بعضهم البعض.
ونؤكد كلامنا أيضاً بآيات من القرآن الكريم:
قال تعالى :(قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ فِي النَّارِ ۖ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا ۖ حَتَّىٰ إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَٰؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ ۖ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَٰكِن لَّا تَعْلَمُونَ)(٣٨)الأعراف
كيف قالوا(ربَّنا هؤلاء اضلُّونا فأتهم عذابا ضعفاً من النار)فهم بالتأكيد يعرفونهم.
قال تعالى:(وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا)(٦)الجن
كيف يعوذ رجال من الإنس برجال من الجن (وأقول رجال والرجال هم بشر ) إلا إذا كانوا من نفس الخلق (الناس).
قال تعالى:(يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا(٦٦)وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (٦٧) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا)(٦٨) الاحزاب 
فالسادة والكبراء في الآية السابقة هم من الناس لهم صفة الجن لأن من طبعهم التخفي وعدم الإختلاط بالناس العاديين,وهم ذو قوة ومال وسلطه.

الدليل السابع:
 قال تعالى:(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِين ۗ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ هَادِيًاوَنَصِيرًا)(٣١)الفرقان
قال تعالى:(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ)(١١٢)الانعام 
يتبين لنا من الآيات السابقه أن الله سبحانه وتعالى جعل لكل نبي عدواً من المجرمين وهؤلاء الأعداء هم شياطين الإنس والجن وهم من الناس...لماذا؟
لأنهم يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً. أي يتكلَّمون مع بعضهم خفية بما يضر الآخرين .

الدليل الثامن:
لنتعرف على (جنود سليمان عليه السلام من الجن والإنس)
قال تعالى:(وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ(١٥) وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (١٦) وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ )(١٧)النمل

قال تعالى:(قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلؤُا أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (٣٨) قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ(٣٩)قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ )(٤٠)النمل 

نلاحظ ان سليمان عليه السلام خاطب قومه مرةً بـ(يا أيها الناس) ومرةً بـ (يا أيها الملأ) فالملأ هم من الناس وهم جنود سليمان فلو رجعنا إلى اللغة العربية لوجدنا أن 
معنى (الملأ) : الأشراف أي من القوم و وجوههم ورؤسائهم ومقدموهم الذين يُرجع إلى قولهم.
فنقول إذاً من أجاب على سؤال سليمان عليه السلام من الملأ هو عفريت من الجن.وعفريت من الجن صفة لواحد من الملأ(من علية القوم-من السادة والكبراء)

كما أننا سوف نجد ان معنى كلمة (عفريت) أو ( عفريت من الجن) في اللغة العربية:
قال الزَّجّاجُ : العِفْريتُ منَ الرِّجَال 
قال المُصَنّف في البصائر : العِفْرِيتُ من الجِنّ : العارِمُ الخَبِيثُ ويُسْتَعْمَل في الإِنسان اسْتِعَارةَ الشَّيْطَانِ له يُقَال : عِفْرِيتٌ نِفْرِيتٌ
العِفْرِيتُ: النَّافِذُ في الأَمرِ مع دهاءٍ أو الخبيث المُنكر.
العِفْرُ والعِفْريَةُ والعِفْرِيتُ والعُفَارِيَةُ : القَوِيُّ المُتَشَيْطِن.


الدليل التاسع:
حديث قدسي في (صحيح مسلم) برقم (2577) باب تحريم الظلم.
سنستقطع منه ما يخص موضوعنا عن( الجن والإنس ).

قال تعالى(ياعبادي لو اولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته مانقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ياعبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيراً فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه).
إذاً يتبين لنا في قول الله تعالى( فأعطيت كل إنسان مسألته)  أي أن جميع العباد أولهم وآخرهم وإنسهم وجنهم هم  الناس وأن كل فرد منهم هو إنسان .

الدليل العاشر:
مشاهد من يوم القيامة:
في سورة إبراهيم 
قال تعالى:(وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۚ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ ۖ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ )(٢١)إبراهيم

وفي سورة الزمر
قال تعالى:(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ(٦٨) وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ(٦٩) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (٧٠) وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ(٧١) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ(٧٢) وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ(٧٣) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ۖ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ(٧٤) وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ۖ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)(٧٥)الزمر


وفي سورة غافر
قال تعالى:(وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِّنَ النَّارِ(٤٧) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (٤٨) وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ (٤٩) قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۚ قَالُوا فَادْعُوا ۗ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ)(٥٠)غافر 
لو تدبرنا الآيات السابقة من سورة إبراهيم وسورة الزمر وسورة غافر لا نجد ذكراً لـ(الجن) وحيث أنّ كلمة جن هي صفة لبعض الناس فقد وصفهم الله سبحانه وتعالى  بالذين استكبروا

للعلم والمعرفة:

كلمة جن
: تُطلق على بعض الناس كصفة وتُطلق على الكائنات الدقيقة (الميكروبات والبكتيريا...) فقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم الإستنجاء بالعظام لأنها طعام الجن لوجود الميكروبات والبكتيريا عليها ولما تسببه من أذى للإنسان.
والإنسان المسلم يتعوذ من الخبث والخبائث عند دخول دورات المياه لوجود هذه الكائنات الحيَّة(الجراثيم)فيها.
الشيطان: كل ماهو عدو للإنسان يسمى شيطان (كل ما يبعد الإنسان عن دينه فهو شيطان),ويُطلق على الشخص الشرير (شيطان) وهناك من الأعداء شياطين الجن والإنس ومقولة أنّ الجن يتلبسُ في الإنسان غير صحيح  ولكن البعض يصرعلى تلك المقولة ويستشهد بقول الله تعالى:(الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ...الآية)(٢٧٥)البقرة.   فإذا كان الشيطان هو من الجن


 فلنسمع ما يقول الله تعالى للشيطان:
قال تعالى:(إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ۚ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ وَكِيلًا)(٦٥) الاسراء
ولنسمع ماذا يقول الشيطان:
قال تعالى على لسان الشيطان:(وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم ۖ مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا  أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(٢٢)ابراهيم

وفي الختام ادعوا الله العلي القدير أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا إجتنابه
والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم 
فاللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليّت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم  إنك حميد مجيد.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق